السعي للنجاح: تحقيق الإنتاجية القصوى باستخدام مساحات العمل المشترك

أكتوبر 1, 2021

أخذت ثقافة العمل المشترك بالنمو مؤخرًا على خلفية الجائحة وتنبه الشركات لفعاليتها من حيث التكلفة والإنتاجية. ويُلاحظ أنه بالإضافة إلى الأفراد المستقلين والشركات الناشئة فإن الشركات متوسطة وكبيرة الحجم توظف استراتيجية استخدام مساحات العمل المشترك لأغراض مختلفة.

وبينما ينتفع العاملين بمزايا المساحات المشتركة، لا يزال العديد يبحثون عن سبل تحقيق الإنتاجية القصوى فيها. تسرد هذه المقالة بعض الطرق التي يمكن للمؤسسات اتباعها لتحقيق أقصى إنتاجية من مساحات العمل المشترك.

التركيز على تخطيط المساحة

تخطيط المساحة ضروري لخلق بيئة تركز على الإنتاجية حيث يعمل الموظفين في مساحات تختلف عن المكاتب التقليدية. ولتحقيق ذلك يجب النظر لبعض الأمور الأساسية بعين الاعتبار عند تخطيط المساحة، مثل:

  • ترتيبات مناسبة للمساحة، تلائم العمل منفردًا أو العمل مع فريق حسب طبيعة الوظيفة.
  • ينبغي أن تكون ترتيبات الجلوس ومحطات العمل مريحة للعمل لساعات طويلة.
  • مزايا التحكم بالضوضاء لخلق بيئة خالية من الملهيات وتشجع على التركيز. يمكن دراسة تثبيت نظام صوتي لتجنب الملهيات وخفض الضوضاء. يمكنك استخدام سماعات الأذن المانعة للضوضاء أو وضع لافتة على مكتبك لمنع الإزعاج.
  • سهولة الوصول لمقابس الكهرباء والوصول للإنترنت.
  • البيئة المنظمة تمنحك سرعة الوصول إلى المواد والعاملين والأجهزة الأخرى عند الحاجة وتجنبك إضاعة الوقت.
  • عند اعتبار تلك العوامل قبل تخطيط مساحة العمل المشترك، سيسهل عليك خلق بيئة تشجع على الإنتاجية وتحد من إضاعة الوقت.

استغل خدمات البريد والمكالمات

بعد تخطيط المساحة الجيد، أحد أكثر الطرق فعالية لتحقيق أقصى استفادة من مساحة العمل المشترك هي استغلال خدمات البريد والمكالمات.  معظم مساحات العمل المشترك تقدم خدمات عدة تضيف لقيمته كجزء من باقة المساحة المشتركة وأحد تلك الخدمات هي إدارة البريد. وكما هو معلوم فإن أحد العقبات التي تواجه الإنتاجية في بيئة العمل هي المكالمات المتكررة.

لذا بدلًا من إدارة ذلك بنفسك أو تعيين أحد أفراد فريقك، لديك خيار إسناد المهمة في مساحة العمل المشترك إلى فريق متخصص تابع للمؤسسة التي تدير المساحة. بذلك يتسنى لك ولفريقك التركيز على الجوانب الهامة وعملية اتخاذ القرارات التي تتطلب مهارات التفكير النقدي.

بناء شبكات العلاقات

على الرغم من عدم اتصالها مباشرة بالإنتاجية، إلا إن بناء شبكات العلاقات تظل استراتيجية جيدة لاستغلال مساحات العمل المشترك من أجل نجاح النشاط التجاري. فمساحات العمل المشترك هي مجال جيد لبناء شبكات العلاقات والتواصل مع أفراد من مختلف المجالات والاهتمامات داخل المساحة المشتركة.

وحينما يتواصل الأفراد يجدون أنفسهم قد تعرفوا على جوانب جديدة من مجالات مختلفة وخاضوا تجارب حل المشكلات وتطوير مهارات جديدة. إذا تعمقت بالنظر ستجد أن التعلم وتلك التجارب الناتجة عن بناء شبكات العلاقات تساعدك وتساعد موظفيك على العمل بمعارف ومهارات جديدة وهو ما له بالغ التأثير على تعزيز إنتاجية العمل.

من الهام ملاحظة أن تحقيق أقصى إنتاجية في بيئة عمل مشتركة يعتمد بالدرجة الأولى على اختيار مزود خدمة مساحات العمل المشتركة وسياساته ومعاييره وجميع المرافق المعروضة. لذا احرص على اختيار مساحة عمل مشترك تضيف قيمة تساعد على تحقيق أقصى إنتاجية مع مراعاة جانب التكلفة.

في The Executive Centre، صممت مساحات العمل المشترك بما يلقى إعجاب رواد الأعمال الحديثة. ونقدم أيضًا عروض تحتوي خيارات عدة يمكنك تخصيصها بما ينساب احتياجاتك واحتياجات فريقك لتحقيق أقصى إنتاجية بالطرق التي تفضلها.